نداء الى كافة المعتقلين السياسيين

بعد استجلائنا لطبيعة التغيرات الكبرى التي شهدتها منطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط وامتداداتها بالمغرب على جميع المستويات والاصعدة الاقتصادية ،الاجتماعية،السيلسية والنضالية كذلك ووقوفنا على المهام المطروحة على مناضلي الشعب المغربي المخلصين في اطار الحراك الاجتماعي والسياسي الذي تعرفه بلادنا ،يأتي هذا النداء كثمرة لنقاش دؤوب و مستمر بيننا نحن المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي « العواد » بالقنيطرة وكمحاولة جادة ومسؤولة كذلك لتوحيد جهود كل المعتقلين السياسيين ببلادنا في اطار معركة وطنية موحدة على أسس كفاحية و تقدمية ،نعلنق نت خلالها جهود كل الشعب المغربي من أجل الدفاع عن حقوقه ومكتسباته التاريخية وانتزاع مكاسب أخرى عاى درب استكمال معركة التحرر الوطني وفرض شروط التحول الديمقراطي الشعبي مستحضريين التضحيات الجسام والتاريخ النضالي الحافل لأبناء شعبنا البطل وضمنهم المعتقلين السياسيين مسلحين في الان ذاته بالدروس البليغة والعبر التي يمدنا بها هذا التاريخ.
 
 
 
واذا كان هذا النداء موجه للمعتقلين السياسيين عبر ربوع وطننا الجريح ،فانه كذلك يستهدف بالضرورة كل المناضلين المتشبثين بقضية التغيير الجذري ببلادنا ،المؤمنين بضرورة النضال حول قضية الاعتقال السياسي باعتباره قضية طبقية .نضالا طبقيا اي سياسيا ،خاصة في ظل الوعي المتزايد لدى كل فئات الشعب المغربي باهمية النضال على واجهة الحريات العامة عموما وقضية الاعتقال السياسي خصوصا ،مما يدفعنا بقوة الى طرح هذه المبادرة النضالية المبدئية والواعية كذلك،منطلقين من مقدمات معروفة لدى المعتقلين وعموم المناضلين ببلادنا والتي نجملها في ما يلي:
 
 
1- تكثيف النظام القائم بالمغرب لهجوماته الطبقبة الرجعية على حقوق ومكتسبات الشعب المغربي (التعليم،الصحة،السكن،الشغل،ارتفاع الاسعار..)
 
 
وتواصل هجمته القمعية الشرسة على الحركات الاحتجاجية ببلادنا وحملة الاعتقالات الواسعة التي تشمل كل الاصوات الحرة والمناضلة تحت يافطة مجموعة من الشعارات الديماغوجية (الدستور الجديدالممنوح،اصلاح منظومة العدالة ،الانتقال الديمقراطي……) والتي ترددها بشكل ببغاوي مختلف أذياله من أحزاب واعلام وجمعيات…..
 
 
2- تنامي الحركة الاحتجاجية بكل مدن وقرى ومداشر وطننا الجريح،خاصة بعد الدينامية النضالية التي بثتها حركة20 فبراير في صفوف كل فئات الشعب المغربي،التي ما فتئت تقدم تضحيات كبيرة من أجل صد هجمة النظام وانتزاع أسس العيش الكريم ورفع كل أشكال الاقصاء والتهميش التي تطالها وكسر كل القيود والأغلال التي تكرس وتجدد اضطهادها واستغلالها وبناء مجتمع تسوده الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية.
 
 
3- الوعي المتزايد في صفوف الجماهير الشعبية المغربية بحجم الاستهدافات التي تطال تحركاتها النضالية،خاصة تلك الاستهدافات المادية المباشرة ( قمع،اغتيالات،اعتقالات،متابعات….) والذي عكسه – أي الوعي- رفع مطالب متقدمة تتعلق بتوسيع هامش الحريات العامة كاطلاق سراح المعتقلين ،وقف المتابعات في حق المناضلين، التظاهر بمجموعة من المحطات النضالية في الاونة الاخيرة ( انتفاضة تازة ، انتفاضة الريف، امحاميد الغزلان، القنيطرة، الدار البيضاء……..).
 
 
4- استعداد جل المعتثلين للدفاع عن هويتهم وقناعتهم والقضايا التي اعتقلوا من أجلها، من خلال الخطوات النضالية التي جسدها معظم المعتقلين السياسيين من داخل السجون الرجعية والالتفاف الواسع الذي عرفته هذه المعارك،وعلى رأسها معركتنا النضالية من داخل السجن المحلي بالقنيطرة،كما أنه من شأن تعدد الفئات التي ينحدر منها المعتقلين طلبة ،معطلين،عمال،فلاحين،نشطاء 20 فبراير ،صحافيين….أن يمنح امكانية التفاف أوسع.
 
 
5- وحدة المطالب المرفوعة من طرف المعتقلين السياسيين والتي تتأسس على الظروف المزرية التي نتقاسمهامن داخل المعتقلات ،المحاكمات الصورية التي تفتقد لأبسط شروط المحاكمات العادلة والتهم الملفقة والمحاضر المزورة التي نحاكم بها،اضافة الى التعذيب النفسي والجسدي الذي تعرضنا له في مختلف مراحل الاعتقال.
 
 
كل هذه المعطيات تفرض علينا نحن المعتقلين السياسيين بالمغرب ضرورة استيعاب تفاصيل المرحلة ومتطلباتها بما هي مرحلة الالتحام والصمود ،والتفاعل الايجابي المسؤول فيما بيننا من أجل بناء معركة وطنية موحدة في المطالب والأهداف والاساليب عبرمراحل تراعي الامكانيات النضالية الذاتية والموضوعية لمجموع فئات الشعب المغربي،وتمكننا من موقعنا داخل المعتقلات من المساهمة الفعالة في: – صيانة هوية المعتقل السياسي بالمغرب ضدا على التصريحات الاخيرة لوزير « العدل » والحريات الذي ينفي فيه وجود معتقلين سياسيين كجزء من الهجوم الشامل الذي يشنه النظام القائم بالمغرب .

– تحقيق مطالبنا الانية والاستراتيجية وعلى رأسها مطلب اطلاق سراحنا دون قيد او شرط
– فضح طبيعة النظام اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية وجرائمه البشعة في حق خيرة أبناء شعبنا الكادح.
– صد الهجمة القمعية الشرسة وفرض مظاهر الحريات العامة بالبلاد .
– ارساء لحمة الشعب المغربي وعزل أعدائه الطبقيين وتوفيرشروط التغيير الجذري بالبلاد.

 
 
ان المساهمة في تحقيق هذه الاهداف وغيرها يتوقف على تفاعلنا الايجابي الاني والتواصل ما بين المعتقلين في ارتباطه كذلك بالعمل الدؤوب الذي يقوم به كافة المناضلين الشرفاء كلا من موقعه في هذا الاتجاه كما ان من شأن صمودنا ونضالنا من داخل السجون ان يمنح جرعة اضافية للحركة الاحتجاجية في الشارع ويساهم في تجذير الوعي بقضية الاعتقال السياسي ومختلف القضايا الاخرى . هذا النضال والصمود الذي يمكنه أن يتخذ شكلين أساسين:
 
1-الاضرابات عن الطعام الموحدة والمتزامنة.
2- المناشر والنداءات والبيانات التضامنية مع نضالات الشعب المغربي والتشهير بجرائم النظام المغربي في كل تجلياتها وعلى كل الاصعدة .
 
 
هذه الاشكال النضالية يجب ان لا تكون معزولة عن معارك الشعب المغربي بل مرتبطة بها وتؤثر فيها وتتأثر بها وفق منطق جدلي ،تتجدر وترتفع وثيرتها مع تجدر الفعل النضالي الشعبي ،مع وضع شعارات مناسبة لكل مرحلة يشارك في صياغتها كل المعتقلين وتعبر عن طموح عموم الكادحين وبالنسبة للمطالب المرفوعة فاننا نقترح ما يلي :
 
 
1- تحسين وضعية المعتقلين من داخل السجون .
2- الاعتراف بنا كمعتقلين سياسيين ومحاكمتنا على هذا الاساس .
3- تبرئتنا من كل التهم المنسوبة الينا.
4- توفير شروط المحاكمة العادلة .
5- ايقاف المتابعات ومذكرات البحث الصادرة في حق كل مناضلي ومناضلات شعبنا البطل .
6- الكشف عن المتورطين الحقيقيين في الجرائم المرتكبة ضد أبناء الشعب المغربي (قمع الاحتجاجات الشعبية ،الاغتيالات ،التعذيب.)
7- اطلاق سراحنا دون قيد او شرط .
 
 
وفي الاخير نحي تحية النضال والصمود كافة تامعتقلين السياسيين وعائلاتهم ونشد على أيدي كل المناضلين الشرفاء الذين لم يذخروا أي جهد في النضال حول قضية الاعتال السياسي وكل قضايا تحرر الشعب المغربي .
 
+ المجد والخلود لشهداء الشعب المغربي .
+ الحرية لكافة المعتقلين السياسيين .
+ النصر الاكيد لنضالات شعبنا البطل .

عن المعتقلين السياسيين:
اسماعيل الاحمر
مغيث الخالقي
ابراهيم الكلعي
اسامة البقالي
حاتم الورغي
عبد الرزاق جقو
عبدالحق السحبة
مراد حيطوف
مراد الهواري
اشرف القرش

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب السجن المحلي بالقنيطرة المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي –العواد- بالقنيطرة
Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s