لجنة المعتقل بفاس

تأجيل محاكمة المعتقل السياسي عبد الوهاب الرمادي

تم تأجيل محاكمة الرفيق عبد الوهاب الرمادي إلى غاية 25 أكتوبر 2012 ( نفس تاريخ محاكمة الرفيق الدرقاوي محمد رضى المتابع في حالة سراح مؤقت وللإشارة لم يتم إحالة الرفيق على محكمة الاستئناف،بل تم تأجيل الجلسة في ظروف غامضة ودون تقديم أي مبرر عن عدم إحضار الرفيق من السجن إلى المحكمة.

 وقد عرف المحكمة وكل المنافذ المؤدية للجامعة  عسكرة رهيبة مشكلة من  كافة تلاوين القمع السري والعلني.

جريمة في حق المعتقلين السياسيين بتازة

تعرض المعتقل السياسي  الرفيق طارق حماني لاعتداء شنيع من طرف الجلادين بالسجن المحلي بتازة، ووفق المعطيات الأولية فقد تم استدعاء الرفيق من طرف إدارة السجن صباح هذا اليوم (الثلاثاء 18/10/2012) دون سبب معين أو مقدمات، ومباشرة بعد وصوله إلى الإدارة،انفرد به مجموعة من الحراس/الجلادين وانهالوا عليه بالضرب المبرح إلى أن فقد وعيه…وحسب نفس المصادر، فإن الرفيق لم يلتحق بعد برفاقه الآخرين بالزنزانة،حيث من المرجح أن يكون قد تم نقله غلى الزنزانة الانفرادية (« الكاشو »)… ويأتي هذا الاعتداء على الرفيق أيام قليلة قبل الإفراج على الرفاق المعتقلين ( يوسف أحجيج،لحسن دراجو،جادة بوبكر) الذين سيكملون مدة سبعة أشهر من السجن النافذ متم هذا الشهر.

  وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها هذا الرفيق الغالي (المحكوم بست سنوات سجنا نافذة و 25 مليون سنتيم كغرامة مالية) للاعتداء من طرف جلادي السجن، فقد سبق أن ارتكبت  في حقه عدة جرائم تارة بشكل فردي وتارة أخرى إلى جانب رفاقه في الزنزانة.

أجهزة القمع تقتحم الحي الجامعي في سايس-فاس

اقتحمت هذا المساء (الإثنين 17 شتنبر) قوى القمع الحي الجامعي-سايس ونكلت بمجموعة من الطلبة المغاربة والصحراويين ورمت بأمتعتهم في الشارع و منعت الدخول لهذه المؤسسة.بعد تطويقه منذ صبيحة اليوم بأزيد من أربعين (40) « سطافيط » وذلك في اليوم الأول من  فتح أبواب الحي الجامعي في وجه الطلبة القاطنين (يسكن في الحي الجامعي سايس: طلاب كليات الآداب-سايس، الطب، العلوم والتقنيات، والمدرسة العليا للتكنولوجيا) وذلك تحسبا لأي شكل نضالي يروم تحصين الحق في السكن كما هو الحال في المواسم المنصرمة. هذا التدخل ا يعكس حقيقة « إشراف » وزارة الداخلية على الدخول الجامعي الحالي والذي عنوانه إعلان فشل « المخطط الإستعجالي » والسعي نحو  المزيد من خوصصة التعليم وما يفرضه ذلك من تشديد الخناق على الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ومناضليه  والمزيد من تكريس الحظر العملي عليه (قمع الطلاب في كلية حقوق مراكش وحصار كلية تازة هذا اليوم) وصرف ميزانيات ضخمة لذلك (تسييج الكليات و نشر الكاميرات…) … كل هذا لن يثني مناضلي هذا الإطار الصامد وجماهيره الوفية، مرة أخرى، على قلب السحر على الساحر والتاريخ سيقول كلمته مرة أخرى

لجنة المعتقل

18 سبتمبر 2012

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s