المعتقلون السياسيون الخمسة فاس، في السجن المحلي عين قادوس

بلاغ رقم 6

إضرابات طعامية بزنازن الرجعية

« الاستثناء المغربي »، « الدستور الجديد »، « دولة المؤسسات والحق والقانون »، « الثورة الهادئة »… شعارات نتنة سممت أجواء بلادنا بعفونتها، شعارات ديماغوجية نسجت داخل دهاليز النظام وأسياده الامبرياليين والصهاينة لشرعنة نهب خيرات بلادنا، ولتخدير العقول والسيطرة عليها، ولطمس واقع اقتصادي اجتماعي متردي، وللتغطية عن الإرهاب الوحشي الممارس يوميا في حق جماهير شعبنا الكادح. فجرائم التقتيل وسفك دماء الأبرياء في تزايد مستمر يوما بعد يوم. وما الهجوم الغادر الذي نفذته فيالق النظام القمعية/فيالق الموت، على الجماهير الطلابية بموقع مكناس مساء يوم الاثنين 17-12-2012، واختطاف 7 من مناضليها بينهم 3 من رفاقنا في النهج الديمقراطي القاعدي، وكذا استمرار عسكرة العديد من المواقع الجامعية والإجهاز على مكتسبات الحركة الطلابية، سوى نموذج من النماذج التي تعكس حقيقة ديمقراطية الكمبرادور والمعمرين الجدد.

ومهما اشتدت حملات القمع والتقتيل تبقى الكلمة الفصل للجماهير المسحوقة، التي فندت بدمائها كل الشعارات البراقة ورسمت مكانها حروف تاريخها الحقيقي. بما هو تاريخ مشرق معمد بدماء الشهداء. فهي تواصل مواجهتها ومقاومتها للمخططات السياسية والطبقية المفروضة عليها قسرا، ولم تتوان في تقديم خيرة مناضليها للشهادة والاعتقال في سبيل تحررها وانعتاقها.

فضدا على استمرارنا رهن  الاعتقال الاحتياطي منذ شهور عدة، وفي شروط اعتقال قاسية، وتوالي مسلسل المحاكمات الصورية، ومن أجل سراحنا وسراح كافة المعتقلين السياسيين، وتحسين شروط الاعتقال (الزيارة المفتوحة جون قيد أو شرط، توفير العديد من المستلزمات وفي مقدمتها مستلزمات الدراسة، التعجيل بالمحاكمة وعدم الترحيل بعدها…)، وردا على الهجوم القمعي الذي يشنه النظام الرجعي، واستحضارا لتطورات معركة الشعب المغربي/معركة التحرر الوطني، وسيرا على نهج شهدائنا الأبرار، وعلى درب المقاومة والصمود، وفي إطار المعركة النضالية التي نخوضها دفاعا عن هويتنا كمعتقلين سياسيين، ودفاعا قضيتنا العادلة التي هي قضية الشعب المغربي أولا وأخيرا، سنخوض نحن المعتقلين السياسيين الخمسة بسجن عين قادوس، إضرابا عن الطعام لمدة 20 يوما، وذلك انطلاقا من يوم الثلاثاء 25-12-2012 على الساعة الثامنة مساء، إلى غاية نفس التوقيت من يوم الاثنين 14-01-2013، وتبقى هذه  الخطوة مفتوحة على جميع الاحتمالات طبقا للمستجدات والتطورات.

وفي الأخير، وبعد أن نعلن إدانتنا الشديدة للاعتقالات التي طالت الرفاق بموقع مكناس، نوصل تحياتنا العالية إلى الرفاق والرفيقات والجماهير الطلابية والشعبية وكل المناضلين والمناضلات بمختلف مواقع تواجدهم، كما نحيي كافة المعتقلين السياسيين على صمودهم البطولي وندعوهم إلى الالتحاق بهذه الخطوة النضالية.

إن لم أحترق أنا وتحترق أنت، فمن سينير الطريق…؟

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s