‘النهضة ‘واغتيال بلعيد

محمد كريشان
2013-02-12

 


أسبوع كامل مضى على اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد وحركة ‘النهضة’ الإسلامية لا تبدو مقــدّرة حجم الزلزال الذي أحدثه ومدى السخط الحالي ضدها وضد الحكومة التي ترأسها. الوحيد في الحركة الذي استوعب الفاجـعة سريعا وتحرك كرجل دولة تسامى عن صغائر الحسابات الحزبية هو رئيس الحكومة حمادي الجبالي. بقية القيادات لم تتصرف للأسف الشديد بنفس هذا المنطق بل وصل الأمر برئيس الحركة راشد الغنوشي إلى حد وصف عملية الاغتيال بأنها ‘لا تخرج عن معتاد الثورات قديما وحديثا’ وأنها ‘جزء من ضريبة التحول’ الذي تعيشه البلاد!!
كانت جـنازة الشهيد المهيبة بمثابة الاستفتاء ضد ‘النهضـة’ وحـكومتها خاصة وأن بلعيد عرف بجرأته الشديدة في نقد عثراتها الكثيرة، وهو ما التقطه الجبالي منذ اللحظة الأولى متقدما بمبادرة تشكيل حكومة كفاءات غير حزبية بعد أن ضجر التونسي من هذه الأحزاب وعدم كفاءتها وشبقها المرضي للكراسي. وحتى مع غضب حركة ‘النهضة’ من اتهام البعض لها باغتيال بلعيد وتوعدها بملاحقته قضائيا إلا أنه لا يمكن لها أن تتجاهل أنها تتحمل في كل الأحوال المسؤولية السياسية لهذا الاغتيال، ليس فقط لأنها الطرف الأبرز في الثالوث الحاكم ووزير الداخلية هو أحد قيادييها بل لأنها تغاضت كثيرا وطويلا عن دعوات التحريض على العنف والتخوين والتكفير التي مارستها أوساط متشددة عديدة وأحيانا من فوق منابر المساجد، وهو ما حذر منه كثيرون، ونحن منهم، دون فائدة.

لقد شكلت المظاهرات العارمة التي خرجت في كامل البلاد، وكذلك الجنازة الضخمة في تونس العاصمة والأخرى الرمزية في كل المدن، هبـّـة غير مسبوقة عبـّر فيها التونسيون بقوة عن رفضهم للعنف ومنطق التصفية، وبالأخص رفضهم لكل من يحاول قلب نموذج المجتمع التونسي من مجتمع متعدد ومتسامح يتحمل فيه الجميع الجميع ولا يقصي فيه أحد أحدا إلى مجتمع منغلق متشدد… فشعب تونس لم يثر على استبداد بن علي ليقع في براثن شمولية دينية.
في كل مرة يقال فيه مثل هذا الكلام في تونس يسارع الغنوشي، وكررها هذه الأيام أيضا، إلى الإشارة إلى أن مرددي هذا الاتهام إنما يريدون العودة بالبلاد إلى المنطق البوليسي لبن علي وحملاته الأمنية الموسعة واعتقالاته العشوائية والتعذيب. هذا ببساطة تحريف للنقاش إن لم يكن تشويها له لأن المتبرم بالوضع الحالي في تونس يريد أن يؤكد أن تونس الجديدة يجب أن تكون لكل أبنائها، المتدينين وغيرهم بلا ازدراء من هذا لذاك، بل إن تونس تتحمل حتى غلاة المتدينين كما تتحمل غلاة المتحررين والليبراليين وكل الأطياف الواقعة بينهما، ولكن كل من يدعو إلى العنف أو يمارسه لا بد من التصدي له فورا ومحاسبته قانونيا بلا تردد لا أن يقع التستر عليه أو اختلاق الأعذار لتبرير أفعاله. لو وقع التصدي منذ البداية لكل من مارس العنف ضد الخصوم السياسيين أو المختلفين معه في سلوكياتهم الفردية والاجتماعية ولكل من أحرق أضرحة تاريخية أو أفسد اجتماعا للمعارضة أو اعتدى على مقراتها، ومؤخرا على مقرات ‘النهضة’ نفسها، أو لكل من دعا إلى الفتنة والقتل من فوق المنابر مع تكفير متزايد لخلق الله… لما وصلنا إلى الاغتيال السياسي بغض النظر عمن ارتكب هذه الجريمة.
لقد تحول بلعيد من معارض يساري تعاطف الناس مع جرأته وطلاقته وصدق التصاقه بنبض الناس وهمومهم، وليس بالضرورة مع خلفيته الأيديولوجية، إلى أيقونة خالدة لتونس ما بعد الثورة خاصة بعد أن تابع الجميع فاجعة بنتيه الصغيرتين وقــدّروا جلد زوجته وشموخها الرائعين. كثير في تونس هذه الأيام يقولون بعد رحيله المدوي إن ‘النهضة’ وعدتنا بالنموذج التركي فإذا بها تأخذنا إلى نموذج سوداني أو باكستاني أو أفغاني. هنا لا بد من صحوة تعيد فيها هذه الحركة الجماهيرية، التي لا مجال لشطبها، حساباتها حتى لا تضيـــعّ على نفسها وعلى البلاد فرصة تاريخية قد لا تعود، وحتى لا تضيــّع على كل الديمقراطيين قناعتهم بأن هؤلاء الإسلاميين يمكن أن يكونوا جزءا في مجتمع تعددي جميل يتعايش فيه الجميع بسلام واحترام و ليس عبئا عليه . بهذا فقط يمكن أن تعود للتونسي ابتسامته وإحساسه بالأمان كما تمنت أرملة الراحل رغم قسوة الألم الذي كان يعتصرها.

Source

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s