سوريا:البيان الختامي للملتقى الأول لليسار الماركسي في أوربا

 

البيان الختامي للملتقى الأول لليسار الماركسي في أوربا

عقد عدد من الشخصيات و ممثلي قوى يسارية سورية لقاءهم الأول بتاريخ 2- 3آذار في مدينة
بروكسل/بلجيكا.
و تداولوا حول التحدّيات المطروحة التي تواجه اليسار السوري المعادي للنظام الديكتاتوري والمنخرط في الثورة الشعبية، من حيث دوره في اللحظة الثورية الراهنة والمرحلة الانتقالية و في دوره المستقبلي.

و قد توافق المجتمعون على جملة من المبادئ العامة:

أولا: إن اليسار المناضل منخرط في الثورة الشعبية من أجل تحقيق أهدافها في الحرية و المساواة والعدالة الاجتماعية، ويقف بحزم وبلا تردد مع إسقاط النظام الديكتاتوري بكل رموزه و مؤسساته.

ثانياً : الانحياز لمصالح الطبقات الشعبية والجماهير الكادحة والمهمشين وإبراز دورها الثوري في المرحلة القادمة وتعزيز كل اشكال تنظيمها وإدارتها الذاتية.

ثالثاً : تبني موقفٍ حازمٍ ضد الظواهر السلبية والمخاطر المحيقة بالثورة ومنها الطائفية والعصابات المسلّحة واللصوصيّةوالتكفيرية.

رابعا: رفض أشكال التدخل الإمبريالي والإقليمي والرجعي للدول الحليفة للنظام وللدول التي تدّعي أنها صديقة للشعب السوري. لأن هذه القوى والدول تعمل على اجهاض أو احتواء الثورة بما في ذلك تحويلها إلى حرب أهلية طويلة الأمل.

خامساً :النضال من أجل توفير كل الإجراءات اللازمة لحل مشكلات التنمية والظلم الاجتماعي بتوزيع عادل وديمقراطي للثروات بسياسات تستند على استقلالية الإرادة الشعبية.

سادساً : الاعتراف بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي ولكافة المكوّنات القومية، وضمان حقوق الرأي والمعتقد للجميع، ولاسيما إرساء مواطنة مكتملة وعلمانية جذرية تقوم على الفصل التام بين الدين والدولة وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة و حماية حقوق الطفل.

سابعاً : طرح القضية الوطنية وبخاصة قضية تحرير الجولان ومساندة كفاح الشعب الفلسطيني العادل ضد الاحتلال والصهيونية، و كذلك دعم شعوب المنطقة والعالم لنفض السيطرة الإمبريالية عن أراضيها و ثرواتها.

ثامناً : بناء مكونات اليسار الثوري المناهض للنظام وتوحيدها في جبهة ثورية للقوى اليسارية، والعمل لاحقا بشكل تحالفي أوسع مع كل القوى الديمقراطية العلمانية الجذرية.

تاسعاً : الحفاظ على وحدة الدولة السورية أرضا و شعبا.ً
إن لليسار المناضل دوراً مركزيا في تنظيم اندفاع جماهير أوسع في الصيرورة الثورية الجارية من أجل سوريا جديدة,

يتمتع فيها المواطنون فعلاً بالحريات الديمقراطية والاجتماعية.

في ختام الاجتماع انتخب المؤتمرون مكتبا تنفيذيا من الرفاق التالية أسماؤهم:

سومر خليل، غياث نعيسة، معتز الزعيم،عماد عزوز، حسان زين العابدين. لفترة زمنية قدرها عام واحد.

بروكسل 3/3 2013

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s