المرأة ورياح الربيع العربي الأمازيغي

عائشة التاج ,الرباط 

موجات الحراك والتغيير المنشود:

تجتاز المنطقة العربية مرحلة دقيقة من حياتها ، حيث تجتاحها موجات من الحراك ذات طابع سياسي أو اجتماعي تعبر عن رغبة جامحة في التغيير واللحاق بركب الأمم الكونية.مطالب تتمحور حول الحرية والعدالة والكرامة والمساواة ,,,,يتصدر واجهة الحراك شباب جامعي ، عصري وحداثي تشبع بالقيم الكونية عبر شبكة الانترنيت ووسائط الاتصال وبالفكر الإنساني عموما وأبى عن نفسه الاستمرار في وضعية الاضطهاد بمختلف أشكاله وألوانه ,,,

,نساء يؤدين فاتورة التغيير المنشود:  

وضمن هذا الشباب الرائد كانت ولازالت شابات ونساء ،يتصدرن الأحداث بكل جرأة وشجاعة ومنهن من أطلقن موجة الاحتجاج السلمي الحضاري في بلدان يحكمها طغاة لا يتوانون في محاورة مواطنيهم بالعنف بأشكاله وحتى بالرصاص الحي أحيانا ,,,,فتيات ونساء واجهن الإهانات والتنكيل والسحل في الساحات و الاعتقال والموت والمعاناة بأقسى صورها ,,لقد قدمت الشعوب العربية الأمازيغية ولازالت تضحيات جسام كي تخرج من شرنقة الاستبداد السياسي وقبضة طغاة لا هم لهم في الغالب غير مصالحهم الضيقة ومصالح معاونيهم الأقربين على حساب حاجيات شعوب مقهورة في قوتها وصحتها وتعليمها وحتى كرامتها ,,آلاف القتلى والمعتقلين والنازحين والمشردين والمرضى والمعطوبين ……آلاف المغتصبات والمسجونات والمترملات والنازحات والمشردات والميتمات والمحرومات من دفء أزواجهن الذين ذهبوا حطبا لهذا الحراك المسمى ثورات ,آلاف المكلومات في آبائهن و أبنائهن إو إخوتهن أو ذويهن أو أحبائهن 

ركامات من العويل والصراخات و الأحزان ,,والأوجاع زادت من تأجيجها مؤامرات تحاك من هنا وهناك لجر حبال الحراك خدمة لأجندات متداخلة ومتناقضة أحيانا ،علنية كانت أو سرية ,,,,,قد تختلف الفاتورة باختلاف أوضاع كل قطر ، وشروطه التاريخية والسياسية والجغرافية ومكانته داخل التجاذبات الاستراتيجية الإقليمية ,,,,,,وقد تختلف آليات التدبير حسب خبرة الأنظمة الحالية والمساعدات التي قد تتلقاها من حماتها هنا وهناك ومن متعاونيها الداخليين والخارجيين ,,,,, 

,لكن لاشيء يمكنه تلجيم حراك شعوب قررت الانعتاق من شروطها الكئيبة غير الاستجابة الفعلية هنا والآن لمطالبها الآنية والأقل استعجالا ,,,,قد تؤجل شعوب ما « ثورتها  » في انتظار تدبير سلمي وحضاري لمطالبها لكن لا يمكن التكهن بما قد يحدث إذا تم التمادي في استغبائها و التحايل عليها بهذا الشكل وذاك , 

من الواضح بأن شعوب المنطقة قررت ألا تبقى نشازا داخل المنظومة الكونية بتخلفها المركب وبوضعها البئيس على أكثر من زاوية وتنفيذ هذا القرار يبقى رهينا بنضج شروط الحراك .ولعل من أكثر القضايا التهابا وراهنية للتغيير قضايا جحافل النساء المقصيات من حقهن في التعليم والصحة ومن مراكز القرار ومن الحماية الاجتماعية ومن العنف المركب داخل الأسرة وخارجها وداخل كل المجالات والفضاءات باعتبار حمولته التاريخية والحالية الناتجة عن أوضاع اجتماعية متشنجة تنفجر في شكل عنف واضح أو مبطن على الفئات الأكثر هشاشة وأكثرهن نساء . 

حلم  أم كابوس؟ 

لكن ما بين حلم التغيير المشرق والواقع المتكلس لقرون رست امواج الحراك ولو مرحليا على شاطيء قوى سياسية ذات مرجعيات دينية ماضوية . هذه القوى التي فرختها أموال البترودولار وفضائياتها المتعددة لفرض نفوذ فكرها الماضوي على شعوب المنطقة ,ولم تجد في جعبتها ما تقترحه في سياق هذا الحراك المتأجج غير إجراءات وقوانين من وحي زمن مجيء الإسلام ، علما أن الإسلام في زمنه كان ثوريا ومجددا واستطاع انقاذ جحافل المستضعفين بما اقترحه في زمانه من قيم تجاوزت ما هو موجود آنذاك .وبهذا تجد نساء المنطقة أنفسهن أمام مأزق جديد لم يكن في حسبانهن وهن يصرخن من أجل حريتهن كمواطنات .وصفات من التغيير في اتجاه نكوصي يسعى لردهن إلى أبجديات النضال الاجتماعي والنسائي . 

قوى تسعى لتكبيلهن بقوانين وأعراف زمن ليس بزمنهن ,زمن الردة والنكوص للوراء 

زمن البعير والصحاري القاحلة وعاداتها البائسة التي لا يمكن تطبيقها بأي حال من الأحوال على نساء الألفية الثالثة مهما تم غسل أدمغتهن بشعارات مبطنة بالمقدس من أجل غايات ذكورية دنيوية تستغل هشاشة النساء ونقص وعيهن بشروطهن وبمؤهلاتهن السياسية الكامنة , 

لكن مهما تكالبت الظروف ,,,,,فسوف تعرف المرأة كيف تشرق في زمن الضباب ،وكيف تحيل السحب إلى أمطار تغسل معاناتها ومعها كل النتاءات الأركيولوجية التي تكبل انطلاقتها نحو غد أفضل , ,,,طوبى لكن بعيدكن العالمي ولتكن كل ايامكن أعيادا تملؤكن طاقة وإقبالا على الحياة , 

‏عائشة التاج ,الرباط 

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s