قصيدة « الزبوبية » للشاعر عبد الرحمان الكافبي

راجت هذه القصيدة في تونس و أقطار المغارب منذ ثلاثة أرباع قرن مثيرة للتسلية والترويح ،إذ صنفت ضمن أدب ’’النكاح و الباءة’’ منافسة كتاب ’’الروض العاطر ’’ للشيخ النفزاوي ذلك المصنف المشهور في آداب النكاح و ’’علومه’’ الذي ترجم إلى عديد اللغات اليوم.

هذه القصيدة تعرف ب’’ملزومة الكافي’’ فهي من نظم الشاعر الشعبي التونسي عبد الرحمان الكافي المعروف بأشعاره الناقدة و الساخرة و المتمردة في عشرينات القرن العشرين مما جلب له سخط المحافظين و سجون السلطات الاستعمارية مرارا.

اشتهرت هذه القصيدة ببذاءتها لا بحسن نظمها و بديع معانيها فقد « لزم فيها مؤلفها ما لا يلزم » من بذيء القول الناقم على الوضع و المتبرم من الاستعمار و أذنابه وقد ذاع صيت ’’الملزومة’’ في حين ظل صاحبها منسيا مغمورا ولم يقع التعرض إلي مساره الشخصي كفاعل و مناضل ضد الاستعمار إلا – لماما – في بحوث بعض الأكاديميين الذين اهتموا بتاريخ النضال الشعبي التونسي ضد الاستعمار.

لم يكن عبد الرحمان الكافي نكرة في زمانه و لم يكن منفردا بهذا الصنف من الأدب الساخط و المقاوم سواء في تونس أو في باقي البلاد العربية زمن الاحتلال الأجنبي وقد لاحظت أن ’’ الملزومة’’ تداولها البعض
مصادفة في سياق المزاح و الترفيه أكثر من نسبتها إلى واقعها التاريخي فبرزت في بعض المقاطع و المواقع الالكترونية في شكل « طرفة » عابرة و استثنائية ولم يقع – إلا فيما ندر- الاهتمام بمحيطها البشري و الثقافي وإطارها التاريخي الذي صيغت فيه وهو ما نزمع القيام به في هذه الخطاطة.

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s