لا للتدخل الإمبريالي في سوريا!، نعم لدعم ثورة الشعب السوري!، إرحل يا بشار!

الكاتب/ة: الرابطة الشيوعية الثورية- بلجيكا.
ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ وليد ضو
المصدر‫:‬ lcr-lagauche

‫الرابطة الشيوعية الثورية- بلجيكا تعارض بشكل قاطع أي تدخل عسكري إمبريالي في سوريا، سواء من خلال منظمة الأمم المتحدة، أو بمبادرة من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول.‬

‫الشعب السوري لا يحتاج إلى المزيد من القنابل، أو حتى لتدخل عسكري على الأرض. فالثوار رفضوا دائما فكرة « عملية عسكرية أجنبية لتحريرهم ». والشعب السوري لا يزال يعاني الكثير بفعل الحرب التي يشنها عليه جيش النظام وحزب الله، بدعم مستمر من إيران وروسيا والصين.‬

‫الشعب السوري بحاجة إلى دعم دولي لتحقيق مطالبه الديمقراطية والاجتماعية المشروعة والتي ثار سلميا بكثافة‬ منذ أكثر من عامين، وضد هذه المطالب شن النظام حملة قمع شرسة، ومن ثم حربا شاملة، سببت مقتل أكثر من مئة ألغ شخص.

الشعب السوري يحتاج إلى أسلحة، خاصة إلى الكتائب الثائرة التي تدعم هذه المطالب وتناضل على أساس غير طائفي، من أجل الدفاع عن نفسه بوجه الطيران الحربي، وصواريخ السكود، والدبابات، والأسلحة الكيميائية والتي يسعى النظام عبرها إلى إنقاذ نفسه. وهو يحتاج إلى الدواء والمواد الأساسية التي بدأت بالنفاذ.

الحكومات الإمبريالية سمحت للكيان الصهيوني باستعمال الأسلحة الكيمائية (الفوسفور الأبيض) ضد سكان قطاع غزة، وسمحت لهذا الكيان بخنق الشعب الفلسطيني. وخلقت كافة الأعذار- أسلحة الدمار الشامل- للسيطرة على العراق. ودعمت وتدعم كل الديكتاتوريات في المنطقة. في سوريا، إنها سمحت لبشار الأسد خلال أكثر من سنتين بقتل الشعب السوري دون أي عقاب.

مجزرة الغاز التي سببت، في ٢١ آب، مقتل المئات من المدنيين في الغوطة، وهي ضاحية ثائرة من ضواحي دمشق، ومن المحتمل أن تكون قد ارتكبت من قبل قوات النظام السوري. الرابطة الشيوعية الثورية- بلجيكا تعبر عن رعبها وغضبها إزاء هذه الجريمة. وتتهم الحكومات الإمبريالية الانتهازية باستعمال هذه المجزرة كحجة لتمارس عرض عضلات يساهم فقط إلى الدفاع عن مصالحها الخاصة. وفي ذلك ستقدم خدمة مجانية إلى بروباغاندا النظام وحلفائه التي ترى في النظام « مقاوما وضد الإمبريالية »، وتعزيز هذه الأخيرة.

باراك أوباما وغيره من زعماء الغرب يزعمون أنهم يقاتلون من أجل الديمقراطية. ولكن حليفتهم المقربة في المنطقة، السعودية، قمعت مؤخرا الحركة من أجل الديمقراطية في البحرين. في الواقع، الإمبريالية، تسعى إلى الوصول لحل على « الطريقة اليمنية »، من خلال الحفاظ على المكونات الأساسية للنظام جهازه الأمني، مع صرف النظر عن سياسته التقشفية ضد العمال والموظفين في سوريا.

رفض الهجوم الإمبريالي والتذكير بأكاذيب الأميركية التي استخدمت لتبرير الحرب على العراق لا تكفي لرسم معالم التوجه اليساري حيال المواجهة في سوريا. وموقف الجبهة الوطنية في فرنسا [حزب يميني متطرف] ضد التدخل خير مثال على ذلك.

الرابطة الشيوعية الثورية- بلجيكا تدعو اليسار إلى دعم الشعب السوري ضد أعدائه المباشرين- الديكتاتور بشار الأسد وحلفائه- وغير المباشرين- الإمبريالية، التي تسعى فقط إلى تحقيق مصالحها، بالإضافة إلى قطر والسعودية، خاصة في ظل مسعيهما، إلى جانب النظام السوري، إلى تحويل الثورة إلى حرب طائفية ومذهبية.

كفاح الشعب السوري الأسطوري، كبقية الشعوب، هو جزء من السيرورة الثورية الجارية في العالم العربي. وهو كفاح سلمي- حيث كثيرا ما تجاهلت ذلك وسائل الإعلام- وتحول بسبب حاجته إلى الدفاع عن وجوده إلى عسكري. وبعيدا من تنافس الإمبريالية، وحلفائها، يهدف بشار الأسد وداعميه إلى تحقيق هدف مشترك: إطفاء هذه النار الثورية التي أضيئت في منطقة استراتيجية.

نضال الشعب ضد الظلم وعدم المساواة والديكتاتورية أخاف كل الأنظمة القائمة وهدد السياسات النيوليبرالية، في المنطقة وخارجها. هذا النضال، وليس مواقع القوى الإمبريالية المهيمنة والمتصارعة، يتوجب على اليسار دعمه بكل قوة. وإذا فشل في هذه المهمة، سيترك الساحة شاغرة أمام القوى الرجعية. الشعب السوري يقاوم هذه الدينامية القاتلة، ولكن كل يوم يمر تزداد بعده موجة العنف والكراهية التي تزيد من المخاطر.

من أجل انتصار الشعب السوري في ثورته من أجل الحرية، والكرامة والعدالة الاجتماعية!
إرحل يا بشار!
إلى كل القوى الأجنبية، إرفعي أيديك عن سوريا!

http://www.al-manshour.org/node/4490

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s