بينهم عبدالفتاح وماهر وجاهين والمهدي وسويف وشهبة وخليل.. نشطاء وقوى ثورية يدشنون رسميًّا غدًا جبهة « ثوار »

ة من الجدل والانتقادات حول مبادرات البديل الثالث، وفى ظل رفض عدد كبير من النشطاء وشباب القوى الثورية لما اعتبروه تجاوزات وانتهاكات أعقبت الموجة الثالثة من الثورة فى 30 يونيو تهدد بعودة الدولة العسكرية ونظام مبارك مرة أخرى قرر نشطاء وكيانات ثورية تأسيس جبهة ثورية جديدة.

جبهة طريق الثورة « ثوار ».. هكذا أطلقوا عليها لتكون الرقيب على حفاظ الثورة على طريقها ومسارها، معلنين عن تنظيمهم مؤتمرًا صحفيًّا، ظهر غد الثلاثاء، للإعلان رسميا عن تدشين الجبهة، التي تضم 100 من شباب الثورة المستقلين من كافة المحافظات، والحركات السياسية، وذلك بعد مشاورات دءوب امتدت لأكثر من شهرين فى محاولة لإيجاد بديل ثورى قوى وحقيقي، معتبرين أنها صوت الثورة القادم.

حيث تمثل الحركات والقوى السياسية فى الجبهة الوليدة بعدد من الأشخاص ويتفاوت الوزن النسبي لتلك الحركات داخل الجبهة وتعكس الشخصيات والكيانات المنضمة لها تنويعات سياسية متنوعة من اليمين لليسار، ومن أبرز مؤسسيها: وائل جمال – علاء عبدالفتاح – خالد علي – سامية جاهين – د.أهداف سويف – د.رباب المهدى – محمد عثمان – أحمد إمام – هيثم محمدين – محمد عثمان – محمد الباقر- وسام عطا – فاطمة رمضان- جيهان شعبان- بسمة الحسينى- خالد البلشي- خالد السيد- خالد عبدالحميد – علا شهبة – تامر وجيه – حاتم تليمة- محمد يوسف- أحمد ماهر – حسام بهجت – أحمد كامل – على غنيم – هدى كمال – وائل خليل – منى سيف – رامى شعث – راجية عمران.

كما تضم الجبهة ممثلين عن: حركة شباب من أجل العدالة والحرية – 6 إبريل (أحمد ماهر) – 6 إبريل (الجبهة الديمقراطية) – الاشتراكيون الثوريون- حركة أصحاب الهم والدم- حركة المصرى الحر.

ويوضح الناشط اليسارى مصطفى شوقى، عضو مؤسس الجبهة فى تصريح خاص لـ »بوابة الأهرام » أن « ثوار » جبهة تحاول أن تجمع كل الأصوات التى تقف ضد عودة العسكر أو الفلول أو الإخوان، مضيفا « هناك قطاع من الثوار يؤمن بأن الفلول والإخوان والعسكر نظام واحد ويرفضهم، وللأسف هناك عدد كبير من الثوار ارتمى فى أحضان الدولة والمؤسسة العسكرية، على حد تعبيره، مؤكدا أن الثورة ستظل تفرز فى معسكرها طوال طريقها.

من جانبه، اعتبر الناشط المستقل محمد إبراهيم الشتيجى، عضو مؤسس الجبهة، أن مسألة تحولها لحزب سياسي هو احتمال مستبعد لكونها تضم إيديولوجية متعددة على عكس الأحزاب السياسية التى يجب أن تتلون بتيار وإيديولوجية معينة مما يقيد حركتها على الأرض وهو ما ترفضه الجبهة حماية لها من مخاطر الانقسام.

وقالت شيماء حمدي، العضوة المؤسسة بالجبهة، وممثلة حركة شباب من أجل العدالة والحرية في لجنة تسيير الأعمال، إن الهدف من الجبهة النضال مع الشعب من أجل إصلاحات جذرية، جوهرها إعادة توزيع الثروة لصالح جماهير المصريين من الفقراء ومحدودي الدخل، وبناء ديمقراطية المشاركة الشعبية، مشددة على أنه على الرغم من فتح الجبهة أبوابها للجميع فإنها حسمت الأمر وأغلقته فى وجه الإخوان المسلمون وكل من يؤيدهم.

من جانبه، أكد محمد كمال، عضو المكتب السياسي لحركة 6 إبريل التى أسسها أحمد ماهر، أن الحركة منضمة للجبهة الجديدة وممثلة فيها وأن ماهر شارك فى تأسيسها، لتأييد « 6 إبريل » لأى حراك ثورى يسعى لتحقيق مطالب الثورة

.http://gate.ahram.org.eg/News/398532.aspx

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s