يوم 20 نونبر: إضراب عام لطلبة إسبانيا من أجل إسقاط « قانون الرفع من جودة التعليم » و رسوم الجامعة و مرسوم المنح!

ترجمة حماد البدوي
لقد صنعنا حدثا تاريخيا بإضرابنا العام الذي خضناه أيام 22 و 23 و 24 أكتوبر، و الذي إنخرط فيه الأساتذة و الأولياء، و نتج عنه شلل تام لقطاع التعليم العمومي في إستعراض للقوة لا مثيل له. بحيث نزل إلى الشوارع أكثر من مليونين مواطن في أكثر من 70 مظاهرة في عموم البلاد. و قد كانت رسالة نقابة الطلبة هي توحيد النضال ضد الإصلاح المضاد الفرانكوي للتعليم، و من أجل إقالة وزير التعليم (ويرت)، و ضد رسوم الجامعة و مرسوم المنح.
هذا و قد مكنت الوحدة النضالية بين الجماعة التعليمية و الطبقة العاملة و الشباب من وضع وزير التعليم في مأزق حقيقي في مسعاه لإعادتنا للسياسة التعليمية التي سادت في زمن فرانكو، و الذي ظهر في عزلة تامة تقف أغلبية المجتمع لخططه الهادفة إلى القضاء على التعليم العمومي.
تتمثل أهداف الإصلاح المضاد الفرانكوي للتعليم للحزب الشعبي (الحاكم) في الآتي: التفرقة بين الطلبة حسب أصولهم الطبقية، و إقصائنا من المنظومة التعليمية بأسرع ما يمكن لنتحول في المستقبل إلى حطب لنار الشركات، و لتمكين الكنيسة من إمتياز التحكم من جديد في منابر التعليم بهدف شحن أدمغتنا في المدارس و الإستحواذ على مال الشعب.
لكن المخطط أشمل من هذا، و يتضمن كذلك مرسوم المنح الذي يلحقق الضرر بمن لنا موارد مالية أقل، و يفرض علينا شرورط أكثر من غيرنا لكي نستطيع مواصلة دراستنا؛ أضف إلى ذلك الزيادة الباهضة في رسوم الجامعة و التي وضعت 100 ألف شاب خارج الجامعة بسبب عدم توفرهم على المال.
و خلال نقاش قانون الرفع من جودة التعليم في مجلس الشيوخ حاول كذلك الوزير ويرت فرض إجبارية تدريس الدين في فصل الباكلوريا بل و في التعليم ما قبل الإبتدائي. و هل هناك فضيحة أكثر من هذه؟ فهم لا يجدون أية مشكلة في حرمان أكثر من نصف مليون تلميذ من منح المطعم، لكنهم لا يجدون حرجا في أن يعلموا لأطفال الأربع أعوام ما يحلو لمجمع الأساقفة تعليمنا إياه.!
و إذا لم يكتب لهذه الإجراءات النجاح فذلك راجع بشكل حصري لوقع الإضراب العام الذي خيض في أيام 22 و 23 و 24 أكتوبر الماضي.
و في كل الأحوال فإن الهجومات لا زالت مستمرة، بحيث أن قانون المالية لسنة 2014 في أوطونومية مدريد يتضمن تخفيضا لميزانية الجامعة العمومية بلغ 45 مليون يورو، و هو الأمر الذي سيترجم على أرض الواقع من خلال طرد لمزيد من للأساتذة، و ظروف أسوء بالنسبة للطلبة. كذلك تم حذف منح الدراسة في الخارج (إيراسموس)، و سيستمرون في هجوماتهم إذا لم نوقفهم عند حدهم.
لكن في كل الأحوال فحكومة الحزب الشعبي تدرك جيدا أن الرد في الشارع كان جليا و حازما. و لم يعد بمستطاع وزير التعليم خداع الناس و هو الآن يعيش في عزلة تامة و لا يسنده أحد في إصلاحه الرجعي و في هجومه على المدرسة العمومية.
و إذا لم يشرع في تطبيق « قانون رفع جودة التعليم »، فذلك راجع لحراك الطلبة و الأساتذة و الأولياء. و لهذا السبب بالضبط يجب أن يستمر النضال، لأنه مفيد.
لهذه الأسباب تدعو نقابة الطلبة إلى إضراب عام يوم 20 نونبر، و هو اليوم الذي يصادف تاريخ محاولة الحزب الحاكم – رغم أنه يشكل أقلية في الشارع و في الأقسام- فرض المصادقة بشكل تسلطي على « قانون رفع جودة التعليم » في مجلس الشيوخ.
ندعو إذن إلى إفراغ الأقسام و المدرجات يوم 20 نونبر، و تنظيم حراكات طلابية في كل مدن إسبانيا خلال فترة الصباح، و مظاهرات في المساء إلى جانب أساتذتنا و أوليائنا، تنفيذا للإتفاقات التي توصلت إليها التنسيقية الوطنية للدفاع عن المدرسة العمومية.
و توجه نقابة الطلبة نداءا لنقابات الأساتذة (اللجان العمالية، الإتحاد العام للشغل، الكونفدرالية العامية للشغل…) و للكونفدرالية الإسبانية لجمعيات آباء و أمهات التلاميذ، إلى مواصلة النضال ضد الوزير ويرت و تنظيم إضراب عام لاحق لمدة 72 سنة لإسقاط الوزير و إسقاط سياسته التقشفية.
و هذه هي مطالبنا:
1. السحب الفوري لقانون الرفع من جودة التعليم، و لمرسوم المنح و للرسوم الجامعية. 
2. حق أبناء العمال الدراسة في الجامعة! و رحيل وزير التعليم
3. لا لإجبارية الدين الكاثوليكي في المدرسة العمومية
4. لا لتمويل تجارة التعليم الخصوصي بالمال العمومي
5. الدفاع على الحقوق الديمقراطية، و إحترام الحق في دراسة و تعلم الكاطالونية و الباسكية و الكاليسية و هو الحق الذي أجهز عليه فرانكو.
6. حرية التعبير للشباب، و حقنا في الإضراب لا يمكن المساس به.
7. فرض سياسة التقشف على الأبناك، و إعادة دمج أكثر من 50 ألف أستاذ مسرح خلال السنة الدراسية الحالية، فضلا عن إعادة تخصيص الستة ملايير يور التي كان قد إقتطعها الحزب الشعبي الحاكم من ميزانية التعليم.
8. لا للعقود الظالمة و للتدريبات في الشركات من دون أجور مكافئة.
9. من أجل تخصيص تعويضات دائمة عن البطالة لكل العاطلين حتى لحظة حصولهم على 

Cet article a été publié dans badil tawri. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s